حظر تاني

يشعر أغلب سكان شمال سيناء اليوم بأقصى درجات الإحباط. فبعد أن كان الكثيرون منهم يعدون الأيام انتظارا لرفع الحظر عن المحافظة صدمتهم الأخبار بمد الحظر لثلاثة شهور أخرى.
كانت سيناء قد شهدت حظرا للتجوال ابتداءا من الخامس و العشرين من أكتوبر الماضي كجزء من خطة الحرب على الارهاب في المحافظة و لمدة ثلاثة أشهر تنتهي في الخامس و العشرين من يناير. كان الحظر في بدايته من الساعة الخامسة مساءا و حتى السابعة صباحا مما تسبب في خسائر فادحة للمحال التجارية و أثر على حياة المواطنين بشكل سلبي. في العاشر من ديسمبر الماضي تم تخفيف الحظر ليبدأ من السابعة مساءا و حتى السادسة صباحا مما خفف قليلا من المعاناة.
و كلما اقترب موعد انتهاء مدة الحظر أصبح الناس يعدون الأيام وينتظرون بفارغ الصبر أن يأتي ذلك اليوم الذي يخرجون فيه ليلا بلا خوف ولا أصوات رصاص.
 جاء يوم الرابع و العشرين من يناير و لم يتم الإعلان عن أي جديد فيما يخص الحظر و بالتالي اعتقد الكثيرون أن ذلك اشارة لانتهاء الحظر بالفعل. و بينما تبادل المواطنون في سيناء التهاني و امتلأت صفاحاتهم على موقاع التواصل الإجتماعي بالاحتفاء بانتهاء الحظر جائهم الخبر الصادم بمد الحظر لثلاثة شهور أخري حتى الخامس و العشرين من أبريل. 3 شهور أخرى من المعاناة و الكبت و الخسائر.
 .
و بينما يحاول الكثيرون أن يستوعبوا صدمة الخبر كان البعض يتبادلون التساؤلات حول جدوي الحظر من الأساس و هل احدث فرقا في الثلاثة شهور الماضية لكي يتم مده . كذلك يشعر الكثيرون بالغضب الشديد بسبب تجاهل الإعلام التام لمعاناة المواطنين في سيناء.
  أعلن حزب الكرامة استنكاره لمد الحظر، وقد تباينت ردود أفعال المواطنين، فمحمد أ. يرى أن مد الحظر هو مجرد عقاب جماعي لأبناء سيناء بينما استنكر إسلام الخبر قائلا:"حظر 3 شهور كمان في شمال سينا .. وكأن اللي عايشين هناك شوية كلاب او حيوانات مش بني أدمين." لكن كان للبعض رأيا آخر، كما تقول لمار متعجبة:"
يعني كل هم الناس انهم يرجعوا يخرجوا ويشوفوا الحياه تاني اهو الحظر لسه متجدد النهارده ومخطوف واحد وياعالم هيرجع ولا عليه العوض خليكم معاهم مش عليهم يبقي انتم والارهاب هما زي اخواتنا برضه ربنا يعينهم علي اللي هما فيه" أما أحمد فقد أعلن عن شعوره بالصدمة بعد أن كان يخطط للخروج مع أسرته الليلة احتفالا بانتهاء الحظر. 
بينما قرر البعض التعبير عن سخطه بطريقة مختلفة عبر موقع فيسبوك كنشر الخبر مع صورة 










أو عمل فيديو ساخر قصير عن صدمة التجار بالخبر
https://www.facebook.com/video.php?v=777106902381521&set=vb.265462466879303&type=2&theater

كما طالب البعض بتخفيف عدد ساعات الحظر على الأقل لتصبح من الحادية عشر مساءا بدلا من السابعة في حين أعترض آخرون على الأمر برمته مطالبين أبناء سيناء بالخروج عن صمتهم و رفض ذلك القرار مؤكدين أنه لو تم فرض الحظر على أية محافظة أخرى لكان رد فعل المواطنين مختلفا.

و بين مؤيد و معارض يستمر الحظر و تستمر المعاناة ولا يُسمع لأبناء سيناء صوتا في الإعلام المصري فتظل صرخاتهم حبيسة الصدور لا يسمع بها إلا الله.

No comments:

Post a Comment